الرئيسية » الكوره والملاعب » نسورقرطاج تصعد لدور الثمانيه بركلات الترجيح

نسورقرطاج تصعد لدور الثمانيه بركلات الترجيح

 كتب اشرف ابراهيم 

حقق المنتخب التونسي فوزاً صعباً بركلات الترجيح على منتخب غانا بنتيجة (5-4) بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1) في لقاء أقيم على استاد الإسماعيلي في ختام منافسات ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية.

البداية كانت هادئة، حتى هدد المنتخب الغاني المرمى التونسي في الدقيقة 16 بشكل صريح بعد عرضية حولها اللاعب نوهو قاسم برأسية ارتطمت بالقائم الأيمن قبل أن يُبعدها الدفاع.

وأرسل يوسف المساكني تسديدة أرضية ضعيفة في الدقيقة 25 من خارج منطقة الجزاء في محاولة نادرة للفريق التونسي لكن الكرة ذهبت سهلة إلى أحضان الحارس الغاني.

وألغى الحكم هدفاً في الدقيقة 42 للمنتخب الغاني بعد عرضية من جوردان آيو حولها آندريه أيو إلى الشباك التونسية قبل أن يتدخل الحكم بإلغاء الهدف لوجود لمسة يد على اللاعب الغاني.

وانطلق وهبي الخزري في دفاعات غانا في الدقيقة 69 ليمر ويرسل عرضية أرضية خطيرة حولها الخنيسي باتجاه الشباك لترتطم بالدفاع وتتحول إلى ركنية وسط مطالبات من لاعبي تونس باحتساب ركلة جزاء من لمسة يد.

وأخيراً نجح المنتخب التونسي في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 73 بعد عرضية من كشريدة على الجهة اليمنى حولها طه ياسين الخنيسي بيمناه لترتطم بالدفاع ثم القائم وتعانق الشباك.

وفي الدقيقة 90+1 حول البديل رامي بدوي الكرة إلى شباك تونس عن طريق الخطأ في مرماه بعد عرضية من ركلة ثابتة انتهت بهدف قاتل من نيران صديقة لتتجه المباراة إلى الوقت الإضافي.

وفي الدقيقة 96 توغل نعيم السليتي في دفاعات الفريق الغاني قبل أن يصل إلى منطقة الجزاء ويمرر إلى الخزري لكن تكتل الدفاع الغاني وأبعد الكرة بنجاح قبل أن تصل إلى شباكه.

وأطلق وهبي الخزري تسديدة صاورخية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس أوفوري نجح في تحويل الكرة إلى ضربة ركنية في الدقيقة 100، لم يستفد منها الفريق التونسي الأحمر.

وفي الدقيقة 120 كاد كوابينا أن يتقدم للمنتخب الغاني بهدف قاتل لكن تسديدته الأرضية ذهبت سهلة إلى أحضان الحارس معز حسن الذي خرج بعد ذلك بقرار من المدرب.

ركلات الترجيح

سجل مبارك واكاسو الركلة الأولى بعد تسديدة ارتطمت بيد الحارس فاروق وعانقت الشباك، وتعادل نعيم السليتي في الركلة الأولى لتونس، وتقدم جوردان أيو للمرة الثانية لغانا في الركلة الثانية ثم تعادل وهبي الخزري لتونس.

إكوبان أهدر الركلة الثالثة لغانا، لتحصل تونس على فرصة التقدم لأول مرة في الركلة الثالثة وهو ما حدث عن طريق ديلان برون، وتعادلت غانا في الركلة الرابعة عن طريق لومور، قبل أن يتقدم ياسين مرياح في فرصة التقدم مجدداً لتونس ليسدد الرابعة بنجاح.

وتصدى توماس بارتي لتنفيذ الركلة الخامسة لغانا ليسدد قذيفة على يمين الحارس فاروق، وتدخل فرجاني ساسي لتنفيذ الركلة الأخيرة لتونس من أجل التأهل ليسدد الكرة بطريقة رائعة على يمين الحارس الذي اكتفى بالمشاهد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

google.com, pub-7996334253047576, DIRECT, f08c47fec0942fa0