مقالات القراءمقالات واراء

لماذا محاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي

محاولة اغتيال فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي
عارف يعني ايه السيسي يقول اللي حصل من 7 سنوات مش هيتكرر تاني
ولما يرجع ويؤكد اللي عايز يخرب مصر لازم يخلص مني الاول
يبقي لازم تعرف ان الصقور المصريه كشفت ألاعيب القوي الصهيونية لاغتيال الرئيس واسقاط مصر

الصقور تكشف عن اتفاق سري تم بين اجهزه مخابرات احدي الدول وبين المنظمات الإرهابية علي اغتيال الرئيس السيسي وقيادات وشخصيات مهمه
في يوم واحد وازمنه متقاربة عن طريق صواريخ تستهدف محل اقامتهم التي تم تحديدها بالأقمار الصناعية

وقد تم تسليم القيادات الارهابية قائمه تفصيلية ب خرائط تحدد اقامه القيادات وتم العثور على نسخه من هذه القوائم مع بعض العناصر التي قبض عليها في سيناء وبحوزتهم صواريخ مخصصة لهذا الغرض

امريكا ترمي من هذه المحاولات الي بث الرعب في قلوب المصريين وتوصيل رسالة غير مباشرة لترويع الشعب الذي يعقد امالا كبيرة علي الرئيس السيسي في تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية للبلاد خلال فتره الرئاسة القادمة وتهدده بمصير مجهول وفراغ سياسي

هو لما يجتمع عدد من مسئولي المخابرات المركزية مع عناصر ب التنظيم الدولي تحت مسمي [[انهاء المهمة ]]

ولما يطلبوا ب ان تكون العملية داخل مصر وليس خارجها لأهداف اقليمية معروفة

ولما يتم اصطياد رسالة خطية ربطت [انهاء المهمة ] بالانتخابات الرئاسية المقبلة وتضع تصورات للمشهد بدون الرئيس المقاتل ولما أذرع التنظيم الدولي يغردوا علي بعد الاتصالات لمباركه صفقة الغدر والدم

تعالي معايا نرجع للخلف شويه
ما اشبه اليوم ب البارحة السنيين جريت ومصر اصبحت علي مشارف انتخابات رئاسية جديدة وفي الاتجاه المقابل كل قوي الغدر والخيانة يعيشون في وهم اسقاط مصر

ويوماً بعد الاخر تصل هذه القوي الي نفق مظلم وتحول كل رهاناتها علي فشل الدولة الي اضعاف احلام الي جانب غلق كافة الابواب الخلفية التي كانت تحاول التسلل منها للعوده للمشهد مره اخري

تعالى معايا نعرف الحكاية
ايه معلومات مهمة وخطيرة في الآونة الأخيرة وجمعيها يصب علي الانتخابات الرئاسية المقبلة
عدد من مسؤلي الاتصال ب المخابرات المركزية الأمريكية قد التقوا عناصر للتنظيم الدولي الارهابي وطالبت الاخيرة المساعدة للتخلص من الرئيس السيسي بعد غلق كل الابواب والنوافذ في وجهها لاختراق الحياة السياسية مرة أخرى او تعكير صفو الانتخابات الرئاسية ومحاولة افشالها والتشكيك في نزاهتها

عناصر التنظيم الإرهابي سلمت رسالة خطية لمسؤلي الاتصال ب المخابرات المركزية اكدوا خلالها ان CIA هي الوحيدة القادرة على كسر الطوق الحديدي من الاجراءات الامنية حول سياده الرئيس السيسي

الرسالة تقول
ب ان يتم تنفيذ عملية الخلاص من السيسي داخل مصر بما لا يضر الاوضاع الاقليمية كما كان سيحدث في محاولة مكة المكرمة الفاشلة والتي تم احباطها داخل الحرم المكي وكي تبدو العملية وكأنها خلافات في الداخل وليست مؤامرة من جهات خارجية حتي يتم تجاوز الحدث سريعاً

خلي بالك
الولايات المتحدة الأمريكية وفرت بيئه خصبة لعمليات قذره لا حصر لها في المنطقة كما دفعت بوحدات متخصصة في عمليات التصفية الجسدية بعدة دول مهمة بالمنطقة هذا الي جانب معسكرات التدريب المنتشرة ك النار في الهشيم والتي وفرت لها المال والسلاح والغطاء الدولي بحجه القضاء على الإرهاب بينما هي عين الارهاب نفسه

الصقور المصريه كشفت مؤامرة اجهزة استخبارات دولية منحت التنظيم الدولي والجماعات الإرهابية صوراً بالأقمار الصناعية لتحركات ومنازل شخصيات مهمة منها سياده الرئيس السيسي وقصة الفرق الامريكية المتخصصة في اعمال التصفية الجسدية وتنفيذ العمليات القذره والتي تعمل تحت اشراف المخابرات الامريكية ويتنكر افرادها ب مسميات دولية و دبلوماسية ووظائف اخري

هذا الي جانب عمليات التمويه والتشويش التي تقوم بها محطات الاتصال الامريكية لحظه وصول عناصر الفرقة الي المطارات الدولية لحمايتها ومنحها جوازات سفر دبلوماسية تتيح لها الحرية والاعفاء من التفتيش.
حفظاللهالوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: