عرب وعالم

وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا والمانيا يؤكدون التزامهم بدعم جميع الجهود لتحقيق سلام عادل ودائم وشامل

أكد وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا، اليوم الخميس، التزام البلدان الأربعة بدعم الجهود المستهدفة تحقيق سلام عادل ودائم وشامل يلبى الحقوق المشروعة للأطراف كافة على أساس القانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمرجعيات المتفق عليها بما فيها مبادرة السلام العربية.

جاء ذلك فى البيان المشترك الصادر فى ختام الاجتماع الوزاري الرباعي الذى عقد اليوم في العاصمة الأردنية عمان لاستكمال تنسيقهم وتشاورهم حول سبل دعم عملية السلام فى الشرق الأوسط بهدف تحقيق السلام العادل والشامل والدائم.

وحضر الاحتماع الممثل الخاص للاتحاد الأوروبى لعملية السلام.

وشدد الوزراء على أن حل الصراع الفلسطينى الإسرائيلى على أساس حل الدولتين الذى يضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو ١٩٦٧ لتعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل بأمن وسلام هو السبيل لتحقيق السلام الشامل والدائم والأمن الإقليمي.

واتفقوا على أن بناء المستوطنات وتوسيعها ومصادرة الممتلكات الفلسطينية يعد خرقا للقانون الدولة ويقوض حل الدولتين، وفى هذا الصدد دعا الوزراء الأربعة طرفى الصراع إلى تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2334 بالكامل وبجميع بنوده.

وأضافوا أنه بالإشارة إلى البيان المشترك الصادر عن اجتماعهم بتاريخ ٧/٧/٢٠٢٠ اخذوا علما بتجميد ضم أراض فلسطينية فى أعقاب الإعلان عن قرار تطبيع العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل.. مؤكدن أن الضم يجب أن يتوقف بشكل دائم.

وأشاروا إلى أهمية الحفاظ على الوضع التاريخى والقانونى القائم فى الأماكن المقدسة فى القدس، والدور الهام للأردن والوصاية الهاشمية على تلك الأماكن المقدسة.

وشدد الوزراء على أن حل الصراع الفلسطينى الإسرائيلى على أساس حل الدولتين هو أساس تحقيق السلام الشامل.. مؤكدين على أهمية أن تسهم اتفاقات السلام بين الدول العربية وإسرائيل، بما فيها الاتفاقيتان اللتان وقعتا أخيرا بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين مع إسرائيل، فى حل الصراع الفلسطينى الإسرائيلى على أساس حل الدولتين من أجل أن يتحقق السلام الشامل والدائم.

وأعاد الوزراء التأكيد على الدور الجوهرى لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين “اونروا” وضرورة استمرار توفير الدعم المالى والسياسى الذى تحتاجه للمضى قدما فى تنفيذ ولايتها وفق القرارات الأممية وتقديم خدماتها الحيوية للاجئين.

وأكدوا أن إنهاء الجمود فى مفاوضات السلام وايجاد آفاق سياسية وإعادة الأمل عبر مفاوضات جادة يجب أن يكونوا أولوية.. مشددين على ضرورة استئناف مفاوضات جادة وفاعلة على أساس القانون الدولى والمرجعيات المتفق عليها بشكل مباشر بين طرفي الصراع أو تحت مظلة الأمم المتحدة؛ بما فى ذلك الرباعية الدولية لتحقيق السلام.

ودعوا جميع الأطراف إلى الالتزام بالاتفاقيات وبدء محادثات جادة على أساسها.. مضيفين أن جائحة فيروس كورونا المستجد تظهر أن الحاجة للسلام والتعاون أكثر إلحاحا الآن من أي وقت مضى.

وأكدوا أنهم سيواصلون العمل معا ومع جميع الأطراف المعنية من أجل استئناف هذه المفاوضات، كما ستواصل مصر والأردن وفرنسا وألمانيا انخراطهم الفاعل ومساعيهم الحميدة لتهيئة الظروف اللازمة لاستئناف مفاوضات جادة وتحقيق التقدم المطلوب نحو تحقيق السلام العادل والشامل الذى يستحقه شعوب المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: