مقالات القراءمقالات واراء

من أجلنا تحملت سيادة الرئيس

كتب // أشرف الشرقاوي

قطعت علي نفسك الوعود والعهود بأنك لن تمل أو تكل, وأقسمت سيدي الرئيس بأنك ستجعل مصرنا أد الدنيا وأم الدنيا,وإننا لن يمسنا مكروة ما دومت أنت قائدنا.فمن أجلنا ومن أجل أبناؤنا تحمل سيادة الرئيس. تحمل غباءنا وتقصيرنا وعدم فهمنا وعدم صبرنا ,إننا أعقنا مسيرتك في منتصف الطريق. لم تكذب علينا قط , لم تقل لنا بأن الطريق مفروش بالورود . بل أن الطريق صعب وطويل وإننا سنشقي ونتعب ولكن ليس من أجلنا بل من أجل أبناءنا في أن نترك لهم وطن قوي ومتعافي .خاطبتنا كأب وليس كرئيس بأننا سنبني ونبني ونصنع مصرنا من جديد وقلت لنا بعزمكم القوي وصبركم ستصبح مصر عالية وتعيش عهداً جديد فلا يفل الحديد إلا الحديد ,وهممت بخطيً صعاب لم يخطوها غيرك في عصرنا القديم أو الجديد .وحذرت شعبك من الملاعين إخوان أبليس الذين سيقفون لنا في كل طريق بالضلال والخراب والدمار. ما كنا نتخيل بأن تلك الملاعين يكروا بلادهم وأهلهم وذويهم إلي ذلك الحد ويسعون لخراب البلاد ينادوا الشباب بحجة التغير وهم مبغاهم الخراب والتدمير.
فيا سيدي الرئيس نعلم بأنك تحملت عنا الكثير ونعلم بأنة طريقاً عثر طويل,ولكننا بدأناة بخطيً ثابتة وأنت قائدنا ودليلنا لنخطو سوياً طريق الألف ميل. فتلك مصرنا علي الدرب تسيروبخطيً سليمة وبعقلاً مستنير. فتحملنا ولا تتخلي عنا سيادة الرئيس,ليس من أجلنا بل من أجل أبناءنا.إستمر علي الطريق الطويل أنت وجيشك الأبي العريق الذي يقف بجوار شعبة. تحمل أنت وجيشك المهام الصعبة التي كلفتم أنفسكم بها . فرفقاً بنا سيادة الرئيس ولا تتخلي عنا وتتركنا لأحفاد إبليس .
فنحن قدرك سيادة الرئيس ونعلم إنك تسابق بنا الزمن. وفقك الله أنت وجيشك لما فية الصالح لبلادنا ونصرك الله علي أعدائك فأمضي وسر علي بركة الله وشعبك يقف مسانداً لك ولجيشك بأذن الله.

بلادي ….بلادي …..بلادي لكِ حبي وفؤادي
بلادي … بلادي …. بلادي لكِ فخري ومنكِ
عزتي وأمجادي …… فمنك كرامتي يا جيش بلادي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: