حوادث وقضايا

قصة هروب ثلاث مساجين من سجن طنطا

الهاربون  سجن طنطا العمومي محكوم عليهم بالإعدام  في جرائم قتل ومخدرات.

وأفادت مصادر أن الهاربين تسللوا في الفجر من خلال تنقيب الجدران حتى تسللوا إلى خارج السجن.

يكثف ضباط مباحث الجنائية بمحافظة الغربية من جهودهم لكشف غموض واقعة الهروب، وكيفية اختراق الأسوار وتعطيل الكاميرات وبقاء المحكوم عليهم بالطابق الأول بالمخالفة للتعليمات والبحث عن من سهل لهم مهمة الهروب.

يأتي ذلك فيما انتقل فريق من النيابة العامة في الغربية، إلى موقع الهروب للمعاينة وسماع الشهود ووجه المحامي العام لنيابات غرب طنطا بمحافظة الغربية، بتفريغ كاميرات المراقبة، والتأكد من واقعة تنقيب جدران السجن والفرار من خلال التسلل عبر أسطح وأسوار المساكن المجاورة.

وشدد المحامي العام على ضرورة استدعاء مسئولي الخدمات الأمنية والتأكد من توقيت واقعة الهروب الجماعي ووجود شبهات في التراخي الأمني من عدمه وسماع أقوال شهود العيان من ساكني المنازل المجاورة.

وتلقى اللواء هاني مدحت مدير أمن الغربية إخطارا من اللواء محمد عمران مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ من المشرف العام بالسجن طنطا العمومي حول هروب سجناء الثلاثة في ظروف غامضة من داخل أسوار السجن المذكور.

وانتقلت القيادات الأمنية وعلى رأسهم اللواء محمود حسن مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الدلتا واللواء هاني مدحت مدير أمن الغربية للوقوف على تطورات واقعة هروب السجناء الثلاثة وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري ظروف وملابسات الواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: