اخبار المحافظات

في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصه عامر الشرقيه وحوارالمساءنيوز

الشرقيه.هشام حميدة




في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة.. “أحمد عامر” مؤسس جمعية “الإرادة” بالشرقية ٠٠ تحديت الظروف وبتعايش مع محنتي.. السيسي أكرمنا لكن الحكومة مابتعملش لينا حاجة على أرض الواقع

“إعاقة الفكر أشد خطرا على المجتمع من إعاقة الجسد، وعمري ماكنت مصدر لليأس والعجز، تحديت الظروف وبتعايش مع محنتي”.. بهذه الكلمات بدأ “أحمد عامر”، مؤسس جمعية الإرادة لمتحدي الإعاقة بالشرقية، وعضو الاتحاد النوعي لذوي الإعاقة، تزامننا مع اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة.
“أحمد عامر” يبلغ من العمر 33 عاما، مقيم بمدينة أبوكبير، في محافظة الشرقية، لديه طفل بالصف الثاني الأبتدائي، وتعرض “أحمد” لإصابة بالشلل، ولكنه لم يستسلم أو ييأس واستكمل مشواره، وظل يعمل داخل ورشة النجارة الخاصة بوالده عبر كرسي متحرك.




نجح” أحمد” في إشهار جمعية الإرادة لـمتحدي الإعاقة بالشرقية وهي أول جمعية مشهرة برقم 3541 لسنة 2018 من وزارة التضامن الاجتماعي.
ويروي “أحمد”، المعاناة التي تواجهه بالشوارع والخدمات والمصالح الحكومية بالشرقية، وقال: عندما أتوجه للخروج من المنزل، عبر كرسي متحرك كهربائي، أواجه الكثير من الصعوبات، لأن الشوارع غير ممهدة، ولا نستطيع عمل أي أوراق داخل المصالح الحكومية نظرا لعدم وجود روال في أي مصلحة حكومية وهو أبسط حقوقنا.
وأكد ” أحمد”، أن قرارات الرئيس لمتحدي الإعاقة تحفيذ وليست تنفيذا، وقال: حقوقنا مهدرة تماما، ومفيش حاجة بتتعمل، أبسط حقوقي أستلم الفيزا أو البطاقة مفعلة ويسهلوا عليا الخدمات، بدل ما اقعد ألف وأصرف فلوس كتير عشان أفعلها، والمصالح الحكومية غير مؤهلة للمعاق، طيب ابني أولى بالفلوس دي، أنا معاشي 360 جنيه دول يعملو إيه؟ تمن التوك توك اللي بيوصل أبني المدرسة، لو أنا أهلي مش جنبي هصرف منين؟
واستكمل: الريس قال ان كل المصالح الحكومية والمحال التجارية، تكون مؤهلة لذوي الأحتياجات الخاصة، ولكن لم ينفذ بردو وبنتعب جدا، وشكلي إيه لما أبني يكبر ويلاقي الدولة مش محترمة ذوي الإعاقة ولاموفرة ليهم أبسط حقوقهم، أنا روحت البنك أعمل قرض رفضوا والسبب اني معاق ومش هعرف أسدد القرض، ليه تاخد حقوقي أو تعيقني وأنا من حقي أعيش وافتح مشروع الإعاقة مش في الجسد.
وأشار إلي أن الرئيس أكرمنا وعمل صندوق بـ 100 مليون جنيه لذوي الإعاقة، ومفيش حاجة علي أرض الواقع، ولا حتي دعم لجمعيات ومؤسسات ذوي الإعاقة، فين وزارة التضامن الأجتماعي ليه متحتضنش معاقين الشرقية، أنا بدخل البريد أو مجلس المدينة مش عايش زي أي مواطن، حقوقنا مهدرة ومحدش بيسمعنا ولو سمعوا بيقا ودن من طين وودن من عجين.
فهل سنظل مهمشين طوال حياتنا.. الرئيس الذي كرمنا وأعطانا حقوقنا بهذا القانون ياريت الحكومة تراعي ظروف ذوي الإحتياجات الخاصة ٠


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: