الرئيسية » مقالات القراء » شنطه المدرسه بقلم وائل مقلد

شنطه المدرسه بقلم وائل مقلد

شنطة المدرسة
أيام قليلة ونبدأ العام الدراسي الجديد ، التابليت المدرسي في المنظومة التعليمية الجديدة هل سيلغي الشنطة المدرسية وما تحتضنة من كتب وكراسات وأقلام وأدوات ، هل سيتخلي الطلاب الحاصلين علي التابليت عن القلم والكتاب الورقي بشكل كامل .
لاشك أن شنطة المدرسة كانت ومازالت تمثل حمل ثقيل علي ظهور أبناءنا الطلاب أوزان الكتب ثقيلة وسيستمر ذلك لباقي المراحل الدراسية ممن لم يقرر لهم استخدام التابليت .
ولي هنا أكثر من ملاحظة
استخدام الطالب القلم والالوان والكتاب يتصفح اوراقة فائدة كبيرة في تطوير مهاراته وقدراته وموهبته فاتمني ان يكون ذلك في الحسبان .
الأمر الثاني بالنسبة للطلاب الذين يستكملون تعليمهم بالطريقة القديمة التقليدية لابد من ادخال التكنولوجيا في دراستهم حتي يستطيعوا مواكبه التقدم التكنولوجي والمنافسة في سوق العمل عقب تخرجهم خاصة وأن الأجيال الأحدث منهم تغير نظام التعليم تماما بالنسبة لهم .
و أعود ثانية للشنطة المدرسية التي تحتاج لمبادرة دعم لها فهناك العديد من الطلاب الأيتام والفقراء لايقدرون علي ثمن ما تحتويه الشنطة المدرسية من أدوات كراسات وكشاكيل أقلام ومساطر وبرايات وممحاه وعلب ألوان بالإضافة إلي ثمن الشنطة في حد ذاتها .
ولتكن مبادرتنا بعنوان ساهم معنا في شنطة المدرسة كما نساهم في شنطة رمضان .
ليكن ذلك من خلال الجمعيات والمؤسسات العاملة في مجال الأعمال الخيرية والتنموية وكذا من خلال الأفراد فكل في نطاقة أقارب وأصدقاء وجيران وزملاء لكن الظروف ضاقت بهم ويحتاجون لعون حتي لو بالقليل ، قد لا يمثل لك ثمن 5 او 6 كشاكيل وقلمين رصاص وجفاف و… و…. شئ ولكن تخفف عن كاهل أسرة بسيطة الكثير
بادر وساهم وشارك بنيه دعم طالب علم فقير .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.