? My title
الرئيسية » مقالات القراء » سيدي الرئيس  والقائد الأعلي للقوات المسلحة المصرية

سيدي الرئيس  والقائد الأعلي للقوات المسلحة المصرية

بقلم أشرف الشرقاوي




بأسم مصر وبأسم جموع الشعب المصري نفوضك سيدي الرئيس في اتخاذ كل التدابير وكل التجهيزات وكل القرارات التي من شأنها حمايه مصر وحماية أمننا القومي من كل خطراً يداهم البلاد. فنعطيك يا سيادة الرئيس كل الصلاحيات وكل التفويضات لأتخاذ ما تراة مناسبا من قرارات لحماية أمن البلاد. فنحن يا سيادة الرئيس نثق في قدراتكم ورجاحة عقلكم وقيادة سيادتكم لسفينة البلاد .فأننا يا سيادة الرئيس نرفع لك القبعات ونحمر خجلاً لأننا بفكرنا المحدود لم نري ما رأيتة أنت وأيقنت انه خطراً علي البلاد فأجهزت له العتاد وجهزت له العٌدة.فيقف لك الشعب المصري بكامل أطيافة ومؤسساتة ليعطي لك التحية العسكرية من مواطنين مدنيين أجلالاً وفخراً وعزه لقائد عظيم لم تنجب البلاد مثله.
فيا سيادة الرئيس أمضي قُدوما نحو ما تراة في صالح البلاد وتيقن سيادتكم بأن خلفك جيشاً عتي وشعباً أبي حكي وقص عنة التاريخ وأشاد به سيدنا رسول الله بأنة خير أجناد الارض فالسنا ياسيدي الرئيس بدعاة حرباً كما قلت سيادتكم ولكننا نقطع أوصال من يفكر في المساس بأمننا وبأمن وطننا وتذكروا وأحكي لهم يا تاريخ بأن مصر كانت وستظل مقبرة الغزاة فنحن شعبا يحب ويقر السلام ولكن السلام لمن يسالمنا والعداء والفتك بكل من يعادينا .
فيا جيش مصر
فيا قرة أعيوننا وفلاذت اكبادنا ما قصرتم يوما في حماية وطننا ما بغيتم يوما علي أحد فلم أجد في حروف الكلم من كلمات أٌغني بها وأشدو بلادي بلادي فأنت يا جيشي درعي وحصني ضدد الاعادي. فبك أقف مرفوع الرأس أغني وأشدو من ذا الذي يملك جيشا مثل جيش بلادي افتخر واتباهي وعن أمجادكم أقص واروي ملاحمكم لاولادي فأنني معكم وقت ما تطلبوني ورأسي علي كفي فداءا لبلادي.


ويا شعب مصر الأبي
فقد عوتنا منك علي البطولات والشجاعات التي أبهرت بها العالم وانك الشعب الاصيل الذي ماخان رئيسا يوما وما خان و طنناً يوما بل يحكي التاريخ عن البطولات للشعب المصري والذي يفتك بكل معتداً علي بلادة وانك يا شعب مصر ما كنت شعبا استعماريا يوما وانما انت شعبا تغلبة الاصالة والعراقه فقد حان الوقت وأزف فحيا علي الجهاد خلف قائدكم حيا علي الجهاد والتجمع والتوحيد حيا علي الكلمة الواحدة حيا علي الرأي الواحد حي علي التجمع خلف قائداً واحد لنردع طامعا معتد فكر وأوهم له شيطانة بأن مصر غابت ووهنت وشاخت ولكن يا أرعن ويا كلب البرية انها مصر وجيش مصر وشعب مصر وفكر يا حفيد القردة فكر وفكر مئات المرات قبل ان تخطو نحونا فأن خطوت فلن يصيبك الا بأسنا.
فيا شعب مصر أحذروا من يندس بيننا ويأكل طعامنا ويشرب شربنا ويكن كل الشر لنا احذروا من هم الي مصر ينتمون بالهوية فقط وانما في قلوبهم غلا لمصرنا ولشعبنا وانما ولاءهم وقلوبهم ضددنا ويسعون لخرابها ويديهم ملطخة بدماء شهدائنا وايديهم في يد اعدائنا فهم الخطر الجسيم والذي ماكنا نتوقعه منهم ابدا. فالعنة الله عليهم حين يمشون ويتأمرون علي مصر وشعب مصر فالعنة الله عليهم وعلي من يبيع وطنة ويكون خنجرا في ظهر اخوانة.
وان ينصركم الله فلا غالب لكم
صدق الله العظيم