الرئيسية » الكوره والملاعب » حلم المونديال يداعب الجميع والكونغو هي الطريق

حلم المونديال يداعب الجميع والكونغو هي الطريق

متابعه محمدعبدالله

IMG_4066حقق المنتخب المصري الأول لكرة القدم فوزا ثمينا على ضيفه الأوغندي بهدف نظيف في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم “الثلاثاء” باستاد برج العرب بالإسكندرية ضمن مباريات الجولة الرابعة للمجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم بروسيا 2018 .

أحرز هدف المنتخب المصري الوحيد محمد صلاح في الدقيقة السادسة من الشوط الأول من تمريرة بينية رائعة لعبدالله السعيد خلف مدافعي أوغندا .

بهذه النتيجة رفع منتخب مصر رصيده إلى 9 نقاط ليحتل المركز الأول للمجموعة الخامسة بفارق نقطتين عن أوغندا التي جاءت في المركز الثاني برصيد 7 نقاط ، بينما احتل منتخب غانا المركز الثالث برصيد 5 نقط ، وتأتي الكونغو في المركز الرابع برصيد نقطة واحدة.

جاءت المباراة متوسطة المستوى ، خاصة من المنتخب المصري الذي لعب كالعادة بتحفظ دفاعي كبير ، وبدأت أوغندا بضغط قوي على منتخب مصر واستحوذت على الكرة في الدقائق الأولى وحاولت الاختراق من الجهة اليمنى لكن الفريق المصري حصل على الكرة ليسيطر بعد الدقيقة الثالثة.

وفي الدقيقة السادسة لعب عبدالله السعيد تمريرة بينية طولية إلى محمد صلاح الذي سدد ليتصدى الحارس للكرة ثم تعود لصلاح ليتابعها إلى الشباك معلنا عن هدف اللقاء الوحيد ، وكاد صلاح أن يصنع الهدف الثاني ويرد الهدية لعبد الله السعيد بعد عرضية رائعة من الجهة اليمنى في منطقة الجزاء في الدقيقة 12 لكن السعيد فشل في تحويلها للشباك لتمر إلى خارج الملعب.

وكادت الدقيقة 27 أن تشهد على هدف مصري ثاني بعد عرضية رائعة من الجهة اليمنى بالقدم اليسرى لفتحي حولها السعيد برأسية إلى المرمى لكن الحارس أنقذها قبل عبور خط المرمى ليتابعها رمضان صبحي بمراوغة رائعة للدفاع ثم تسديدة ارتطمت بالمدافع وعادت لعبد الله الذي سددها إلى أحضان الحارس.

وفي الشوط الثاني ، سدد محمد صلاح تسديدة قوية في الدقيقة 58 من الجهة اليمنى بيسراه لكن كرته علت عارضة حارس أوغندا لتضيع فرصة هدف ثاني له وللفريق المصري قبل مرور ساعة على بداية اللقاء.

وأجرى كوبر تغييرا بخروج رمضان صبحي ومشاركة محمود تريزيجيه ، ثم خرج عمرو جمال مع الدقيقة 77 وينزل بدلا منه أحمد حسن كوكا ، وسيطر لاعبو أوغندا على الكرة بشكل كامل، وسط تراجع دفاعي من لاعبي منتخب مصر ، ولعب صالح جمعة بدلا من عبدالله السعيد لتنشيط الهجوم .

وواصل محمد صلاح توهجه بانطلاقة جديدة في الدقيقة 88 ومرور من الدفاع وتوغل لمنطقة الجزاء ثم تسديدة بيسراه أنقذها الحارس بصعوبة إلى ضربة ركنية، ولم تشهد الدقائق المتبقية محاولات من كلا الفريقين لينتهي اللقاء بفوز الفراعنة بهدف نظيف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*