تحقيقات صحفيه

بالصور والمستندات تعذيب اهمال اطعمه فاسده وتسيب أخلاقي انتهاكات على كل شكل ولون في دار أيتام الزقازيق

 

     

كتبت #لمياءالباجوري
على الرغم من حديث النبى «أنا وكافل اليتيم كهاتين وأشار بأصبعيه السبابة والوسط»، الذى وصى فيه المسلمين برعاية الأيتام والاهتمام بتربيتهم، حيث جعل لذلك ثواب عظيم بأن جعل كافل اليتيم في نفس مرتبة الرسول، وعلى الرغم أيضاَ أن الدولة حرصت على إنشاء دور رعاية الأيتام وتأهيلهم نفسيًا وحمايتهم من الشوارع وما يدور فيها إلا أن دور الأيتام تحولت إلى أوكار لتعاطي المخدرات وممارسة الشذوذ الجنسي وتعذيب الأطفال واستخدامهم في الأعمال المنافية للأداب. وهذا مايحدث داخل دار أيتام الزقازيق المعروف “بدار أيتام العندليب” الذي يعد من أشهر وأقدم دور الأيتام في مصر وترعرع فيه العندليب الاسمر “عبدالحليم حافظ” والشاعر الشهير “أحمد فؤاد نجم” وعدد من الشخصيات العامه وكان يعد واحد من انجح الدور وأكثر أمانا للأطفال اللذين دفعتهم ظروفهم المكوث في الدار ولكن الوضع اختلف في الآونه الاخير ورصد عدد من المهتمين وبعض من موظفين الدار انتهاكات جثيمه في حق أطفال احتموا في المكان للهروب من وحشية الشارع ليجدوا أنفسهم في مرمى النيران
#نهب
مواردالداروتوريدهالاماكنلاتتبع_التضامن
حيث موظفين تنتهك حقوقهم من أموال ومواد غذائيه بل وملابس واسره فقد رصد عدد من المهتمين أهمال في حفظ، المواد الغذائيه وتركها حتى تعفنت وطهيها بطريقة تعرض الأطفال للخطر بل وتوريد كميات كبيره منها كذا توريد ثلاجة عرض كبيره لجهات غير تابعه للتضامن وهو مايعد مخالف للقانون وسلب ونهب لمال اليتيم وهذا ما وثقته بعض المستندات التي أمكن الاحتفاظ تثبت السالف ذكره وعند سؤال المسئول كان رده “التلاجه بحاجه لإصلاح وكميات الطعام كبيره جدا قمنا بنقلها بدل ان تفسد” وهو امر غريب حيث اننا دائما مانرى حملات للاستغاثه من الحاجه لاطعمه وملبوسات لاطفال الملجئ لتقوم الإدارة بالتبرع بمواردها لجهات أخرى فى حين انه بامكانه عمل معرض خيري وبيعها بأسعار مخفضه والاستفادة بمرجوعها للدار

#وقائعتعذيبوضربواعتداءجنسيبحقالاطفال
وفي واقعه مؤسفة أخرى تعرضت طفلة من أبناء الدار تدعى “حبيبه” لتعذيب وضرب من أحد مشرفات الدار ماتسبب في جروح في وجهها بسبب ضربها بحقيبة يد على وجنتيها وكذا فقدانها لكميات كبيره من شعرها نتيجة جذبها منه فيما روى طفل صغير من أبناء الدار واقعة تعرضه لمحاولة اعتداء جنسي من أحد زملاءه في الدار يدعى “ش” وهو شاب من أبناء الدار ومشهود له بسوء الخلق وتعدد وقائعه في ايذاء زملاءه
#تعاطيموادمخدرهوتسيباخلاقيوزواجقاصرات
فيما اكد عدد كبير من المصادر اللذين رفضوا ذكر اسمهم انهم رصدوا وقائع قيام بعض الشباب من أبناء الدار بتعاطى المواد المخدره وطالبوا بعمل تحليل مخدرات لهم ليثبت التعاطي واستمرار لسلاسل الانتهاكات في الدار فقد شهد ااملجئ تسيب أخلاقي كبير بل والسماح للأولاد في دخول مبنى البنات وإقامة حفلات ميلادهم دون رقيب وهو امر تمنعه لوائح دور الأيتام ويعملون على فصل تام للبنات والشباب وفقا لعاداتنا وتقاليدنا مادفع عدد من البنات والأولاد من المراهقين في الدخول في علاقات غراميه وباركت الاداره هذه العلاقات بعمل حفلات خطوبه مايدعم التصرفات اللاخلاقيه التى تحدث بين المراهقين ممن ينقصهم الخبره والتربيه الذي من المفترض أن يزرعها بهم المسئولون عن دور الأيتام وليس، ماركتها بل وزواج لعدد من القصر والقاصرات وهو مايخالفه قانون الطفل الذي يجرم زواج القاصرات

#إستغلال_الموارد
وفي استغلال صريح لموارد الدار فقد قام عدد من المسؤلين بعرض أتوبيس الدار للايجار لبعض الجهات بمقابل مادي لم يثبت ان انتفعت منه الدار فيما يشهد المكان أهمال في الحفاظ على ممتلكات حيث اكد عدد من المتبرعين تبرعهم لعدد من الاسره والشبابيك لمبنى الاولاد وبعد فتره تم تخريبها كما تفقد الدار لطفايات الحرائق وتعرض عدد كبير لكابلاتها الكهربائيه للتخريب ما يعرض حياة الأطفال للخطر وفي واقعه صادمه فقد رصدت إحدى موظفات المخازن نقص في المواد الغذائيه بخلاف المذكور في سجلات الاستلام ما دفعها لتحرير محضر بما رصدته من نقص في الموارد لتبرئ ذمتها من اي تهم اختلاس وبالفعل توجهت لجنه من الرقابه الاداريه وأثبتت قصور كبير في المخازن وصحة اقوال الشاكيه ولم تقف التجاوزات عند هذا الحد فبحسب شهادات المهتمين وبعض العاملين في الدار ورصدوه بالكاميرات قيام بعض المشرفين وأبناء الدار بالنهب والاستيلاء على تبرعات المتطوعين من خلال وضع تيروسكل بالقرب من شباك المخازن ويقومون بنقل ما يمكنهم نقله ويختفي تماما ولا يعلم احد المصادر التى نقلت إليها

#مخالفاتقانونيه
فيما أكدت بعض الجهات المعنيه وجود بعض أبناء الدار ممن تجاوزت أعمارهم السن القانوني للبقاء للدار حيث من المفترض أن يغادر كل من بلغ عمره ال21عام وينتفع بدفاتر الادخار التي تضعها لهم التضامن او ان تساعدهم في توفير مسكن اخر حتى يخلوا أماكنهم لغيرهم من الأطفال وهذا لا يحدث داخل ملجئ الزقازيق وتشير المصادر ان غالبية الانتهاكات السالف ذكرها يساهم فيها الأبناء المتخطين للسن القانونى للبقاء في الدار وابرزها نهب الموارد وترويج المواد المخدره وواقعة الاعتداء الجنسي الذي رواها الطفل الصغير وكذا تعيين مشرفين غير مؤهلين للعمل في الدار ولم يحملوا مؤهلات دراسيه كافيه لتولي دور الإشراف
#معاقبةالمعترضين
وفي مخالفه تبرز رغبة مسئولين الدار في تطبيق سياسة تكميم الافواه فقد تم مجازاة وعقاب ونقل بعض الموظفين الذين اعترضوا على الفساد وحاولوا كشفه وتوثيقه فكان جزاءهم النفي واحالتهم للتحقيق ويذكر ان المخالفات الآنف ذكرها تعد جزء صغير تم رصده عن طريق الصدفه وطالب المهتمين بالدار وممن ساعدوا في توثيق وقائع الفساد بالصور والفيديوهات الجهات المعنيه وعلى رأسهم الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقيه ووكيل وزارة التضامن الاجتماعى وكل من يهمه امر الأيتام إتخاذ اللازم ووقف سلسلة الانتهاكات في، دار الايتام بالزقازيق او المعروفه بملجئ العندليب الاسمر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: