الرئيسية » تحقيقات صحفيه » بالصور ارتفاع اسعار الليمون حديث الشارع ومزارعين الشرقيه :دودة الانفاق والقواقع دمرت الشجر ولايوجد محصول

بالصور ارتفاع اسعار الليمون حديث الشارع ومزارعين الشرقيه :دودة الانفاق والقواقع دمرت الشجر ولايوجد محصول

الصحفيه لمياء الباجوري في لقاءها مع مزارع

 

كتبت #لمياء_الباجوري

بات ارتفاع اسعار السلع في الاونه الاخيره صداع في راس المواطنين يرهقهم ذهنيا وعصبيا وبالاخص السلع الغذائيه من الخضر والفاكهه ليفاجئ الجميع بارتفاع اسعار شراء الليمون السلعه الهامه واللازمه في كافة المنازل المصريه حيث يدخل في طهي العديد من الاطعمه فضلا عن كونه علاج للعديد من الامراض ابرزها نزلات البرد والمعده وبعض امراض البشره وغيرها الكثير وعلى مدار الزمن عرفه المصريون بالدواء الطبيعي زهيد التكلفه

فكان وصول اسعاره ل80_100جنيه للكيلو الواحد ما احدث ضجه كبيره جدا دعت “المساء نيوز” يتوجه لزيارة بعض مزارع الليمون في نطاق محافظة الشرقيه لنرصد اراء وردوظ افعال المزارعين حول الازمه الراهنه وبالفعل وصلنا لقرية ابو شلبي وابوعمر وهربيط حيث اكبر مزارع الليمون في الشرقيه لنتفاجئ باحباط المزارعين وقال مزارع ومالك مزرعه “ازمة الليمون لم تكن وليدة اللحظة بل بدات بشايرها منذ 12عام بعد اصابة اشجار الليمون دود الانفاق الذي يتسبب في تآكل الاشجار واصابتها بنتوءات فتدمر الاغصان فضلا عن انتشار القواقع التي تتسبب في خشونة الشجره وصعوبة وصول الماء لها وعدم ازدهارها

بخلاف توقف الاصلاح الزراعي لزراعة الليمون بسبب تدمير الاراضي الزراعيه ليحل محلها الكتل السكانيه والليمون يحتاج لتربه رمليه وترابيه وليست طينيه او سوداء وتابع عند بدء ازمة انتشار دود الانفاق والقواقع كانت وزارة الزراعه توفر الدواء اللازم وهو ” زيت الفالكون” يشبه مادة البوظه ويتم وضعه على الاغصان وخشب الاشجار ليمنع انتشار هذه الآفات حيث يصل سعر البرميل ل4الاف جنيه

ومع مرور الوقت امتنعت الوزاره عن توفيره ما كبد المزارعين خسائر كبيره ماجعلهم يقومون بإزالة رقعة زراعة الليمون واستبداله بمحاصيل اخرى لعدم جدوته لهم ماتسبب في انحصار رقعة زراعة الليمون حتى وصلت ل10% من مساحة من الموالح الاخرى منحصره في عدة محافظات اهمها البحيره الذي تسمى “ببورصة الليمون” ماتسبب في قلة الكميات المعروضه في الاسواق وقطف بعض المزارعين للثمار قبل اكتمال نضجها ماتسبب في اضطراب الدورة الزراعيه لليمون

واكد انه يرى ان هذه هي ابرز الاسباب للازمة الحاليه وافاد ان معالجة الاسباب السالف ذكرها سيؤدي لعودة الليمون المصري للريادة خاصه وانه سلعه هامه واذا احسنوا تدويرها ستعود بالنفع على الجميع وعن توقعاته حول انتهاء الازمة قال انه من المفترض ان تنحصر مع بدء الموعد الرسمي لحصاد الليمون في اواخر شهر،يونيو وبدء شهر يوليو وربما يصل سعر الكيلو ل40جنيه حتى يصل ل10جنيهات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

google.com, pub-7996334253047576, DIRECT, f08c47fec0942fa0