الكوره والملاعب

الزمالك يؤكد الاستفاقه المصريه علي الكره المغربيه ويهزم الرجاء في عقر داره

كتب اسماعيل شاهين 

ابناء الفن والهندسه تؤكد جدارة الكره المصريه علي الكره المغربيه بهدف بن شرقي  وأصبح بإمكان الزمالك بلوغ النهائي في حالة تحقيق أي نتيجة إيجابية في لقاء الإياب الذي سيقام بمصر 24 أكتوبر الجاري.

وكرس الزمالك التفوق المصري خارج الأرض بنصف نهائي دوري الأبطال، بعدما كرر الفوز الذي حققه جاره الأهلي أمس السبت أمام الوداد البيضاوي.

البدايه هادئه في وسط الملعب ويحصل الرجاء على كرة ثابتة من مكان خطير بالقرب من منطقة الجزاء، في الدقيقة 9 ونفذت بطريقة جديدة حيث مررها محسن متولي لعبدالإله الحافيظي القريب منها ليسددها لكنها أتت سهلة في يد محمد أبو جبل المتمركز بشكل جيد.

ورد أشرف بنشرقي الدقيقة 11 من عمر المباراة بتسديدة أولى من جانب الزمالك، من داخل منطقة الجزاء بعدما قدمها له مصطفى محمد بشكل رائع، لكن أيضًا الكرة ذهبت في نفس مكان الحارس.

وسقط سفيان رحيمي في منطقة الجزاء بالدقيقة 15 من عمر المباراة بعد احتكاك مع أحمد عيد، لكن الكاميروني أليوم نيوم رفض احتساب أي شيء وأمر باستمرار اللعب.

وتقدم أشرف بنشرقي لصالح الزمالك في الدقيقة 18 من عمر المباراة، بعدما أبدع أحمد سيد “زيزو” في الجانب الأيمن وأرسل كرة عرضية استقبلها المغربي برأسية بعدما ارتقى وتفوق على الجميع ليضعها في الشباك.

وانتصفت الساعة، ولم يكن لدى الرجاء أي علامة للخطورة على مرمى الزمالك، حيث تمكن الأبيض من ظبط خطوطه بشكل مثالي، وامتلك وسط الملعب دون تسرع في نقل الكرات.

وأتت أول هجمة تشتم رائحة الخطورة من جانب الرجاء في الدقيقة 35 من هجمة مرتدة سريعة، ارسلت إلى بن مالانجو في عمق دفاع الزمالك ليسدد كرة أرضية أتت بجوار القائم.

وهدد سفيان رحيمي مرمى أبو جبل في الدقيقة 42 برأسية خطيرة ارتطمت في الأرض، وأبعدها حارس عرين الزمالك بأطراف الأصابع إلى ضربة ركنية

وحاول الزمالك ضرب خط التسلل في الشوط الثاني من خلال كرتين في غاية الخطورة الأولى عن طريق أشرف بنشرقي، والثانية من خلال مصطفى محمد، لكن في الحالتين كان الحكم المساعد بالمرصاد ورفع رايته عقب انتهاء اللعبة.

واستطاع محمد أبو جبل أن يتصدى لكرة في غاية الخطورة بدأت من ركلة ثابتة في الدقيقة 65 بعدما صوبها بدر بانون وارتدت من الحائط ثم أتت توصيبة أخرى أبعدها أبو جبل

وأجرى الزمالك التبديل الأول في الدقيقة 85 بمشاركة محمد أوناجم بدلًا من يوسف “أوباما”، من اجل استخدام سرعات اللاعب المغربي في الدقائق الأخيرة.

ونجح محمود حمدي “الونش” في إبعاد كرة خطيرة سددها رحيمي على المرمى من مسافة قريبة بالدقيقة 90 لتتحول إلى ضربة ركنية.

ورغم استفاقة الدقائق الأخيرة من جانب الرجاء، لم يتمكن الفريق من زيارة شباك أبو جبل بفضل تألق خط الدفاع والحارس الأبيض، ليحقق حامل لقب الكونفدرالية فوزًا في غاية الأهمية قبل لقاء العودة بمصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: