عرب وعالم

البرلمان الليبي يأسف لعدم رد تونس على استفساره عن طائرة الشحن التركية

عبرت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الليبي عن أسفها لعدم رد السلطات التونسية على استفسارها بشأن طائرة الشحن التركية التي حطت في مطار جربة، بدعوى أنها تحمل شحنة مواد إغاثة إنسانية.

وقالت اللجنة في بيان إنّ البرلمان “يأسف لعدم ردّ وزارة الخارجية التونسيّة،على طلب تقدّمت به، في وقت سابق، لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي، لتوضيح ملابسات طائرة الشحن التركية التي سمحت لها السلطات التونسية بالهبوط فى مطار جربة الدولي يوم 7 مايو/أيار الجاري”.

وأضاف البيان،أنّه، “بالإشارة إلى سماح السلطات التونسية لطائرة شحن تركية تحمل شحنة مواد إغاثة إنسانية إلى ليبيا بالهبوط فى مطار جرية جرجيس الدولي، تأسف لجنة لعدم رد وزارة الخارجية التونسية على طلب التوضيح الرسمي الذي بعثته لجنة الخارجية إلى وزارة الخارجية التونسية بخصوص الحادثة وهو ما اضطر اللجنة لإصدار بيانها بالخصوص فى ظل غياب رد فعل من الجانب التونسي على كتابنا”

وقال البيان، “مع تقديرنا للإجراءات التى اتخذتها الحكومة التونسية، إلا أن الشكوك لا تزال تراودنا، وزادت بعد تجاهل الرد على طلبنا بتوضيح الأمر”، مشدّدا على أنّه “ليس خافيا سياسات الحكومة التركية الحالية وتدخلها السافر فى شؤون بلادنا الذي وصل إلى حد إرسال المرتزقة والسلاح إلى بلادنا بشكل واضح ما أصبح يهدد أمن واستقرار كامل المنطقة وهو ما يوجب تحفظنا تجاه الشحنة التى تحملها تلك الطائرة”.

وتابع ” لنفترض أنّ الشحنة هي فعلا عبارة عن مساعدات إنسانية، فمن المقرّر أن تصل الشحنة مباشرة إلى المطارات الليبية ويتم تسلمها حسب الإجراءات القانونية المتعارف عليها، وفى حال استخدام مطارات دول الجوار فالمساعدات يجب أن تكون مشروطة بأن تصل إلى جميع الليبيين ويكون ذلك بتسليمها إلى الجهات المختصة فى العمل الإنساني والتي تحظي بثقة جميع الليبيين كجمعية الهلال الأحمر الليبي، هيئة الإغاثة الليبية أو مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فى ليبيا”.

وجددت اللجنة في بيانها الحرص على تعزيز العلاقات مع جمهورية تونس والقائمة على الاحترام المتبادل والحرص على المصالح المشتركية ورفض التدخلات الخارجية في المنطقة.

وتدور شكوك بشأن شحنة نقلتها طائرة تركية عسكرية إلى تونس يوم الخميس قبل الماضي.

وزاد من الشكوك حول ماهية الشحنة وهل تتضمن معدات عسكرية لدعم حكومة الوفاق، أن حركة النهضة هي أول من بادر للتوضيح حول الشحنة قائلة إنها “مساعدات إنسانية لتونس وليبيا”، فيما أكدت الرئاسة التونسية في بيان أنها لليبيا فقط.

وذكرت وزارة الدفاع التركية أن أنقرة أرسلت شحنة مساعدات طبية إلى تونس، لدعم جهود مكافحة جائحة كورونا دون إيراد ذكر ليبيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: