عرب وعالم

استمرارالفيضان امام السدووفاة مائه شخص علي الأقل

متابعه /طارق الصادق

أدت الأمطار الغزيره التي تهطل منذ أسبوعين إلى مقتل نحو 100 شخص وتهدم آلاف المنازل في عدة قرى وقطع العديد من الطرق في السودان بحسب مصور لـ”فرانس برس” وما أعلنه مسؤول سوداني اليوم.image

ونزح الآلاف من منازلهم في ولاية كسلا الفقيرة بشرق السودان والمجاورة لأريتريا، بعد أن خرج نهر القاش من مجراه لتغمر مياهه قرى يسكنها مزارعون.

وقال المصور إن غالبية النازحين يقيمون في أكواخ على مرتفعات، كما أدت الفيضان إلي قطع طريق رئيسي يربط شرق السودان بالخرطوم.

ويسير القرويون وسط المياه بحثا عن الطعام والدواء وسط نقص في هذه المواد، بعد أن ضربت الفيضانات القرى الواقعة قرب “كسلا” كبرى مدن عاصمة الولاية مرتين.

وقال طه محمود شيخ قرية “مكلي” لوكالة “فرانس برس “لم يكن لدينا وقت كثير عندما فاض النهر ليلا قبل أسبوعين”.

وأضاف: “فقدنا مخزوننا من الطعام والحيوانات، ونعيش في أوضاع مزرية، نسكن في أكواخ لن تصمد أمام الأمطار الغزيرة”.

ومن جهتها، أكدت جمعية الهلال الأحمر السوداني أن 25 شخصا لقوا حتفهم وتهدم ثمانية آلاف منزل منذ هطول الامطار الغزيرة في كسلا لكن عدد الوفيات بلغ المئة في أرجاء السودان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: