مقالات القراء

أرادوا امتلاك الدنيا فخسروا الأخرة

بقلم
اشرف الشرقاوي



ظننتم أنكم أمتلكتم الدنيا فالدنيا كالعطر اذا خرج من محبسة يطير .فأقبض علي الدنيا وتيقن أن في قبضتك لن تمتلك كثير.وأن ضحكت لك الدنيا قليل فأعلم ان لتلكم الضحكة الف تأويل فهناك رفقاء تناسيتهم فرقيبا عن يمينك وعتيدا عن شمالك وفي قبرا ينتظروك منكرا ونكير وبسؤلا لم ُتعد له ينتظروك فدع الدنيا التي ملكتها تجب عنك فيا مسكين هل دامت الدنيا لاحد حتي تدوم اليك فأنظر لمن هم في الحياة بسابقوك أعطتهم النيا فعلوا وعلوا وعلوا وفي لحظات تدانت الدنيا وأودعتك الدنيا من علوا ذائف الي أمتارا قليلة في ظلاما دامس فأدفع يا مسكين ثمن علوك وبغاءك وظلمك للناس أدفع يا أخي فاتورة أبيت ان تدفعها في الدنيا فجاء اليوم الذي كنت تتناساة أقبل علينا دون ظلما دون علوًا دون عظمة دون كبرياء فيا من دعتك لبريقها الدنيا كُلُّ ناعٍ فَسَيُنعى. كُلُّ باكٍ فَسَيُبكى. كُلُّ مَذخورٍ سَيَفنى. كُلُّ مَذكورٍ سَيُنسى. لَيسَ غَيرَ اللَهِ يَبقى. مَن عَلا فَاللَهُ أَعلى. الحمد للة انني ولدت فيكٍ يا دنيا فقير ورغم فقري أحس كأنني ملك متوج وأمتلك فيكٍ يا دنيا ضمير وميراثي من وأبائي قصر من المبادئ أفدنة من القيم خزائن أخلاق .فأن هذا ميراث الاخرة فأدعوا الله ان أنعم به وأكن في الدنيا حرا طليق وفي الاخرة مع الرسول وعمرا والصديق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: